فضيلة الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن براك رحمه الله : حياتة واعماله

الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن براك : حياتة واعماله

وفاء لحقة ونشرآ لفضله, او ان يكتب الابن ترجمة ابية , والقريب ترجمة من يتصل به بنسب او سبب .(1)

اردت بهذه المقدمه ان اترجم لعلم من اعلام اسرة ال حنيحن .

انه الشيخ الفقيه الزاهد الورع ( عبدالرحمن بن محمد بن عبدالله بن براك بن حمد ابن ربيعة بن حمد بن حنيحن بن حمد , الدوسري البدراني نسبأ , الحنبلي مذهبا , والى هذا الحد ينتهي مااثبته الشيخ من سلسلة اجداده بخط يده رحمة الله (2)

dd5120b6579ae426c6c814b647d96b05

ووالد حمد الأخير هو ( محمد (3) آل حنيحن ) ممن عمر بلدة البير , وقد اثبتنا ذلك من تاريخ ابن بشر فقد قال مانصه في حوادث سنة 1015 هـ (2/306) : وفيها استوالي ال حنيحن محمد وعبدالله اخوه (4) العاقر على بلد البير القرية المعروفة انذوه من العرينات وغرسوه وتداوله ذرية محمد الذكور من بعد , وهو حمد بن محمد وذريته وهم ال حمد المعروفين الى اليوم , فان ابن محمد ال حنيحن هو حمد الذي اثبت المترجم نسبة الية , ومما يجدر التنوية  الية ان الأولى ان يقال ذرية حمد بن محمد ال حنيحن كما ذكر ابن بشر انفآ .

وآل حنيحن اسرة معرفة خاصة في إقليم المحمل , فان هذه الاسرة هي التي عمرت بلدة البير سنة 1015هـ كما هو مذكور في التواريخ النجدية (5) , ويرجع الى اسم الاسرة اسر تنتشر في انحاء مختلفة في البلاد . كما ترجع أصول الاسرة الى قبيلة الدواسر من البدارين .

ولد المترجم له في البير التي هي بلدة ابائه في 15\ 8 \ 1309 هـ

وامه هي قوت بنت محمد بن قاسم  وهي عمة الشيخ الفقيه الكبير عبدالرحمن بن محمد بن قاسم رحمه الله المتوفي سنة 1392هـ

وممن طلب من الاسرة _ وهم من اقران الشيخ عبدالرحمن بن محمد البراك وقد درسوا في حريملاء .

وقد حبب اليه العلم وأهله منذ نعومة اظفاره , فشرع في مطلع حياته في تعلم القراءة والكتابة , واخذ شيئآ من القران على طريقة الناشئة في كل قطر , ثم تسني له بعد ذلك ان يختم القران كله حفظآ .

وحين شب المترجم له تلفت في ناحيته , فلم يجد في منابع العلماء مايروي ظمآه ويطفئ نهمته سوى مافي الرياض حاضرة العام والعلماء أذ ذاك , فسمت به همته وشد الرحال الى هناك , وجد في الطلب والتحصيل , ولم يلبث ان التحق بركب طلاب العلم والتلاميذ الملتفين حول علماء الرياض من أمثال الشيخ عبدالله بن عبداللطيف ال الشيخ ( ت 1339هـ) والشيخ سعد بن عتيق (ت 1349هـ ) والشيخ سليمان بن سحمان (ت 1349) والشيخ عبدالله العنقري (ت 1373هـ ) والشيخ محمد بن إبراهيم بن عبداللطيف ال الشيخ  (ت 1389 هـ ) رحمهم الله تعالي جميعا

لقد تفيأ الشيخ عبدالرحمن البراك في ظل هذه الكوكبه المنيفة من العلماء  ونهل من علومها وحفظ عليهم أمهات المتون في الفنون المختلفه , كزاد المستنقع في فقه الامام احمد للحجاوي , كتاب التوحيد ,كتاب الشبهات , وثلاثة الاصوال , وكلها للامام المجدد الشيخ محمد بن عبدالوهاب , والعقيده الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية , والعقيدة الطحاوي , ومنظومة الرحبية في الفرائض والاجرومية لابن اجروم , والفية ابن مالك وكلاهم في النحو , وعمدة الاحكام في الحديث للمقدسي

ومن ريب ان من حظ هذه المتون , وتيسر له عالم يشرحها له  ويحققها ويفصل في مسائلها الخلافية بالقول المحقق الراجح , فمن تيسر له ذلك وكان له ذهن يقظ فسيدرك إدراكا تاما ,ويبلغ مبلغ العلماء .

وهذا ماوقع لشيخنا عبدالرحمن البراك , فانه انقلب من الرياض الى بلدته البير عالمآ بصيرآ ذا رأي ونظر , ونشط في القراءة , فأقام دروسا للطلاب ومجالس وعظ للعامه في المساجد وغيرها .

وقد ولي الامامة في مسجد مشاش في بلد مشاش سنة 1337هـ في محافظ ثادق والمحمل , ثم في مسجد الجنوب في البير سنة 1348هـ , ثم تحول الى الجامع الكبير في البير سنة 1359هـ  ليكون الامام والخطيب فيه الى ان توفي رحمة الله , كما دون ذلك بخط يده رحمه الله وكانت له خطب جياد ذات تأثير بليغ على المستمعين , وعندي طائفة من خطبه , فكانت امامنه للناس مدة خمس وخمسين سنة واستمر خطيبآ تسعة وعشرون سنة .

وحين افتتحت مدرسة البير (سنة 1373 هـ ) اختير مديرآ لها , ثم رغب في التدريس بها , إضافة الى مايقوم به من التدريس في المسجد وكان معنيآ بتحضير الدروس أيما عناية , والاعداد لها وقد رايت أحد الدروس التي حضرها في دفتر المدرس وفيه مايراه التربويون من الأهداف والمقاصد التربوية الحديثة ,

وكان الشيخ رحمه الله قريبا من الناس لين الجانب حريصا على نفعهم وقضاء حوائجهم وتلك شنشنا رجال العلم الصادقين

وكان مرجعهم في الفتيا وفي قسمة التركات وتقدير الشجاج وكتابة العقود الشرعية كعقود النكاح والطلاق والخلع والفسخ وغيرها , وكان يوثق للناس مبايعاتهم ويجريها على الوجه الشرعي الصحيح , وربما جعل عنده نسخة لما يجريه من الوقائع ويثبته وخاصة اذا كانت الوقائع مهمه عمل كل ذلك وهو لم يل القضاء.

بل ان اهل القرى القريبة من بلدة البير كانوا يتجهون اليه لقضاء حوائجهم من ذلك ماحدثني به الأخ إبراهيم بن عبدالله الدهيشي : انه كان لجده عبدالعزيز بن محمد الدهيشي مع ابن عمته الشيخ محمد بن ناصر بن سند قسمة فرضية في ارض فاتجهوا اليه ليجيبهم عليها .

وقد طلب الشيخ رحمة الله للقضاء فرفض  ومن ذلك ماحدثني به العم إبراهيم بن عبدالعزيز ال حنيحن  : ان ابن هيظل طلب الشيخ عبدالرحمن البراك ليكون قاضيآ وامامآ ومرشدآ لهم وان معه خطابآ من الملك عبدالعزيز في الموضوع فتورع الشيخ عن ذلك وقال بلهجته العامية ( اني مطوع قاصر )

ومما عرف به الشيخ تعبره للرؤيا وكشفها للناس وتلك موهبة ربانية  وما رأيته من الشيخ حمد الله انه يقيد التواريخ الشخصيه المهمه من مثل ولادته ، ويوم زواجه ، مواليد أبنائه ، وتوليه الإمامه للمساجد ، وأعدادالطلاب ، مدرسه البير ،

ونسخه للكتب  وغيرها ، ومن امثله ذلك انظر النموذج رقم (1) الوثيقه الأولى

وقد اكب على قراءة كتب أئمة الدعوه وشيخ الإسلام ابن تيميه والإمام أبن القير والمصنفات الفقيه والحديثيه وكتب الوعظ والفتاوى ، وكان الشيخ عبد الرحمن خط هو ايه في الضبط وكان مغرما بالكتبه إلى حد بعيد فعمد إلى تعلقاته التي يدونها من افواه مشايخه في عمر الطلب ثم فرغها فيما بعد في أوراق مسستقله ، ورأيت منها أوائل شرح على متن الرحبيه

ندونت عام 1337هـ من دروس العلامه الشيخ محمد بن إبراهيم ، وهو شرح متنين جدا ، كما نسخ بيده كتبا كثيره وفي

طليعتها مصنفات ائمةا الدعوه النجديه وكتب فقهيه وحديثيه ومختصات وفتاوى وقد اعتمد على طائمه منها الشيخ محمد رشيد رضا جمعه الكتان “مجموع الرسائل والمسائل النجديه” كما في كتاب علما نجد خلال ثمانية قرون

وقد مكن الشيخ خطه لجميل وصبره الصابر على الكتابه ، أن يجمع له مكتبة  منتقاه حافله بما يشاء من الكتب والمصنفات

والاضمامات الشعريه المتنقاه وخطب  المواعظ والحكم وكان وحمد رحمه الله كلفا بالشعر وكلمات الوعظ الموجزه المأثوره من السلف وكان يحفظ منها الكثير ويستشهد بها ، وبالشعر عند الحاجه وقصص السلف ومن امتع ما نقله الشيخ بقلمه وحفظه لنا تلك المراسلات العلميه والفتاوى من اهل الروايه والعلم  ومن جمة ما رأيتة بخطه ملازم تحوي فتاوى في مسائل نازله اجب عنها شيخه الفقيه الكبير أبو عبد الرحمن عبد الله العنقري وكان الذي بعث بالاسئله اليه الشيخ

القاضي على بن زد الغيلان (ت1368هـ) وهي 138 سؤالا وقد كتبت في لمحرم سنه 1341هـ وهذا مطلعه(بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين وعليه نتةكل فهذا جوابات لمسائل سئل عنها شيخنا المبجل عبد الله بن عبد العزيز العنقري

سأله عنها علي ابن زيد الغيلان فأجاب اثابه الله فسيح جناته وادر عليه سحائب رضوائه ولها مسأله في امراة مات عنها

زوجها بعد ان وضعت بثلاثة أيام ثم اعتدت عدة الوفا فهل لها ان تتزوج إذا قضت العده؟

إملاء الجواب: وبلله التوفيق لها ان تتزوج لان وجود الحيض لاعتبر في عدة المتوفى عنها زوجها لكنها إن استبرات بعد

مضي العده بظهور إمارات حمل لم تزوج حتى يقين زوال الريبه ولظاهره ان المسؤول عنها ليس فيها إمارة تدل على الريبه والله اعلم المسألة الثانيه …..إلخ )

دون الشيخ عبد الرحمن البراك هذه الفتاوى والرسائل بخطه البديع المحرر فبقيت ولولا ان الله يسر لها هذا الرجل الهمام الحريص المحتسب لضلت بيداء التاريخ وانتهبتها عوادي الأيام فقدت كما فقد غيرها من اثار العلماء والاعلام

وتبلغ مقتنيات الشيخ من المخطوطات اكثر من خمسين مخطوطا من الكتب والمجاميع منها على سبيل المثال

1_فتاوى ، المؤلف عبد الله العنقري ،

الناسخ عبد الرحمن البراك ،

تاريخ النسخ 21/1/1341

هـانتظر نموذج رقم (1)

dc73cf1ca30e4059d24a040a3039f85c

a51a757ecf17079c7ffcd4374d5340d0

2_ قرة عيون الموحدين

المولف : عبدالرحمن بن حسن

الناسخ : عبدالرحمن البراك

تاريخ النسخ 1335

انظر : النموذج رقم (2)

9ff8edfabaea95412155b5227b29880e

3_ تفسير غريب القران

المؤلف : السجسناني

انظر النموذج رقم (3)

1861cea73a580f3302cc70e242b9b226

4_ مفيد المستفيد في كفر تارك التوحيد

المؤلف : محمد بن عبدالوهاب

الناسخ : عبدالرحمن البراك

تاريخ النسخ : 1333هـ

انظر : النموذج رقم (4)

41d97e0d62891d2109f2c1267bfd2bf9

5_ مسائل أجاب  عليها الشيخ حمد بن ناصر المعمر

الناسخ : عبدالمحسن بن عبدالعزيز بن عبدالله بن سليمان

تاريخ النسخ : 1274هـ

انظر : النموذج رقم (5)

25c1e12b67517f2c29cdff76946b54b3

e7f7a26b546dab4edc64e56c36c47964

6_ ارشاد الطالب الى اهم المطالب

المؤلف : الشيخ سليمان بن سحمان

الناسخ : إبراهيم بن محمد بن ربيعة المعروف بالربيعي القصيمي

تاريخ النسخ 1335هـ

الذي امر بالنسخ : عبدالرحمن بن محمد القاسم

انظر : النموذج رقم (6)

0d971680e5318c6e1e1233025cc56665

31e40fc8d74bb27920c0bf32b336cf32

7_  حاشية الشنشوري في الفرائض المؤلف : الشنشوري

8_ الذل ولانكسار للعزيز الجبار ، المؤلف : ابن رجب ، الناسخ : عبدالرحمن البراك تاريخ النسخ : 1341هـ

9_ كتاب الكبائر  ، المؤلف الذهبي

10_ الاستيطان فيما يعتصم به من الشيطان ، المؤلف : ابن رجب ، الناسخ : عبدالرحمن البراك ،                     تاريخ النسخ : 1345هـ

11_ العمدة في الفقة ، المؤلف : ابن قدامه

12_شرح حديث ابي الدرداء من سلك طريقا

المؤلف : ابن رجب ، الناسخ : عبدالرحمن البراك ، تاريخ النسخ : 3\ 10 \ 1335هـ

13_ شرح حديث عمار ، المؤلف : ابن رجب

14_ جواب اهل السنة النبوية في نقص كلام الشيعة والزيدية

المؤلف : عبدالله بن محمد بن عبدالوهاب ، الناسخ : عبدالرحمن البراك ، تاريخ 10 \  7  \ 1343هـ

الواقف : محمد بن عبداللطيف ال الشيخ

انظر النموذج (7)

eb02bc23879e1503ec085dd990eca36b

2a0ad59a7e670aa20bac64217ee68768

15_ المتون المهمة في طلب العلم  كالاجرومية ، الطحاوية ، العقيد الواسطية

انظر : النموذج رقم  (8)

5c4fca50cb2179f920ba4e21c0b5fd68

16_ مجموعة نصائح وفتاوى لائمة الدعوة النجدية

انظر : النموذج رقم ( 9)

8622c9c2f7de00f66f56a9157a51474b

17_ مجموعة قصائد ، وحكم ، ووصابا …. وغيرها رحمة الله

انظر : النموذج  رقم (10)

f1978824b538f71ad91655aa14bd4375 (1)

بقي الشيخ الجليل عبدالرحمن البراك في بلدة البير ، قائمأ بأعماله من التدريس ، والوعظ والامامة و الخطابة ونفع الخاصة والعامة ، بالكتابة والافتاء لهم ، وعبادة الله جل وعلا ، حتي يوم الأربعاء من الشهر السادس من عام 1388هـ حيث اسلم الروح الى بارئها ، وله ذرية وعقب لصلبه موجودة اليوم منهم عبدالعزيز وهو الذي وقفني مشكورأ على مكتبة ابية ، وقد يسر الله للشيخ اربع حجج ، منها اثنتان على الابل ،

اللهم ارحم الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن براك ، واسلكة في عداد المهديين ووفق أبناءه واغفر لنا ولابائنا يارب العالمين .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الهوامش

  • يتصل الباحث به في حمد بن ربيعه بن حمد بن حنيحن بن حمد بن محمد آل حنيحن
  • انظر : الملحق رقم (1) الوثيقة الاولي
  • وقد رأيت في تاريخ مقبل الذكير ان والد محمد ال حنيحن هوحمد
  • وقد بحثت كلمة (اخوه العاقر ) هل هي بالتاء المربوطه ؟ فيكون لهم اخت عاقر او بالها ؟ والمقصود بالعاقر هو ( عبدالله ) ، وسالت فيها معالي الدكتور عبدالعزيز الخويطر_ جزاه الله خيرآ _ فجاء بصوره صفحة من مخطوطة تاريخ ابن بشر في سوابق 1016هـ فوجدنا كلمة (اخوه العاقر ) ومما هو جدير الذكر ان كلمة العاقر تطلق في كتب التفسير واللغه على الرجل والمراة وممن أشار على ببحثها الأستاذ الأخ خالد العقيلي _ سلمه الله
  • انظر تاريخ الفاخري ( 68، 115 ، 120 ) ، وعنوان المجد في تاريخ نجد لابشر (2/ 306 ) (2/ 341) (2/354) (2/355) ، وتاريخ ابن عيسي ( 50 ، 72، 76 ، 86، 87 ) وجمهرة انساب الاسر المتحضرة في نجد لحمد الجاسر (1/176 -177 ) ، وانظر التنبية حول كلمة (حنيحن ابن يحيا ) في مجلة العرب ج 1،2، ص 35 _ رجب ،شعبان سنة 1430هـ ص (91) وغيرها من المراجع التاريخية ، وانظر ، النموذج رقم (1)
  • المصادر :
  • الدرعية مجله فصلية محكمه تعني بتاريخ المملكة العربية السعودية والجزيره العربيه وثراث العرب في العدد السادس عشر في السنة الرابعه شوال – ذو الحجة 1422هـ
  • الاستاذ الفاضل الباحث التاريخي/  ايمن بن عبدالرحمن آل حنيحن
  • الاستاذ الفاضل / محمد عبدالله ال حنيحن