سيرة الشيخ محمد بن حمد بن عبد العزيز ال الشيخ العوسجي للكاتب سعد العتيبي

الشيخ محمد بن حمد بن عبد العزيز ال الشيخ العوسجي

هو الشيخ محمد بن حمد بن عبد العزيز بن محمد بن عبد العزيز بن محمد بن سلامه بن محمد بن عمران العوسجي البدراني الدوسري نسباً .وتقيم أسرته في بلدة ثادق قاعدة قرى المحمل من بلاد نجد ولد ونشأ فيها ,

دراسته وتعليمه

فتلقى العلم على والده الشيخ حمد العوسجي وجد في وقت العلماء الأحرار في دوروسهم ومناهجهم , فقرأ على والده الفقه والعقيده وحفظ القران الكريم وتجويده ودرس على غيره في بلده من علماء نجد في المحمل وبلدان الشعيب حتى أدرك .

ثم انتقل الرياض , وقراء على علمائها منهم

1- الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف ال الشيخ

2- الشيخ سعد بن حمد العتيق

ودرس عليهم العلوم الشرعية في الأصول والفروع والحديث وتفسير القران الكريم واللغة العربية

{ إمامته في المسجد الحرام }

عينه الملك عبد العزيز ال سعود بعد دخوله مكة المكرمة سنه 1343هـ اماماً في المسجد الحرام وقاضياً من قضاتها وبقي على هذا المنصبين حتى طلب الإعفاء منها عام 1347هـ وقيل عام 1346هـ فأعفي على طلبه وعاد الى بلده في نجد وخلفه في الامامه في المسجد الحرام ابنه الشيخ عبد العزيز بن محمد بن حمد العوسجي .

قال الأستاذ / محمد بن عبد لله آل حمدان :

منهم محمد عالم جليل في الفقه والتفسير والفرائض عين في القضاء في مكة عام 1344هـ إلى عام 1347 هـ وطلب من الملك عبد العزيز إعفاءه من القضاء

في قصه طريفة . وبعد سنوات أرسل له الملك عبد العزيز خطابا يكلفه فيه بمهمة دينيه مستعصية . فأنجزها على خير وجه .

وكان الشيخ يرحمه الله من العلماء الكبار في التفسير والحديث والتوحيد والفقه واللغة العربية

وكان الملك عبد العزيز معجباً بعلمه وعقله وحسن ادارته للأمور فكان يستعينه في بعض المهمات فيحلها

ابنائه

1- الشيخ عبد العزيز خلفه في الامامه في المسجد الحرام ثم انتقل قاضياً في تبوك وتوفى شاباً بها

2- الشيخ حمد الذي تعين في هيئه المرشدية والوعاظ الذين دهبوا الى السواحل الشمالية للمملكة العربية السعودية ثم نقل من هيئه الارشاد الى قضاء بلدة عرعر في الشمال ومكث فيها اثنى عشر سنة حتى توفى بها

3- الشيخ مقرن بن محمد توفي رحمه في 14 / 12 / 1418هـ

وفاته ..

توفي رحمه الله في جماد أول من عام 1363 هـ الموافق عام 1944م عن عمر يناهز الثمانين سنه .

كتبه

اخوكم المحب لكم : ابو ابراهيم سعد عبد الله العتيبي