الشُعراء وعصر ابن بدران ..

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله
وعلى آله وصحبه أجمعين ,,,,
غالباً ما نجد العرب قديماً وحديثاً تضرب المثل
للتأكيد على قدم العهد بأمر أوتاريخ أو حادثة أو حدث
بحدثٍ قديم أو معركة أو عصر ملك أو حاكم أو زعيم سياسي أو قبلي
مثل قولهم قبل عام نوح أوعام الفيل أو أو من عصر الزير أوعنتر ( عنترة ابن شداد )
أو من عصر بني هلال آلخ من الشواهد التاريخية القديمة سواء التي ذكرها القرآن الكريم
أو ما يتذاكرها الناس ويحفظون أحداثهاجيل بعد جيل وراثة سماعية
على مر الزمان رغم تقادم القرون عليها , ويستشهدون بها كما أسلفت .

ومن ذلك استشهاد الكثيرين , بالذات من الشعراء خصوصاً شعراء البادية في نجد وغير نجد
من مختلف القبائل والمناطق على ( عصر بدران أو عصرأبن بدران )
ولو سألتهم عنه لما عرفوا من المقصود وإنما أشتهر عندهم عصر هذاالزعيم بدران أو أبن
بدران حتى توارثوا ذكره وأطبقت شهرة عصره الآفاق – منشهرته طبعاً – حتى أصبح مثلاً يضرب
على قدم العهد بأي أمر يرغبون أقناع الناس على قدمه , وكثيراً ما وضّف الشعراء هذا المثل في
سبيل الأفتخارللتأكيد على عراقة قبائلهم وملكياتهم للديار وخصالهم الطيبة وسأورد بعضالشواهد
على ذلك مع يقيني بأنها غيض من فيض ..
يقول الشاعر شبيب بن شاهرالصميلي السبيعي
من قصيدة طويله مفتخراً بقبيلته في مزاين
سبيع 1428هـ :

للشعر وقت وموقف وموقفه حـان=الموقف اللـي كنـه سيـفٍ يسنـّا
قرب الوعد والحفل حطوا له اعلان=وقامن هواجيس الضميـر يحدنـّا
ماهيب لحية صف قيفـان واوزان=تيامنن فـي الـدرب والا اشملنـّا
يحتاج صبر بعير مع صهلة حصان=ومشاعـرٍ حيـه وقـافٍ يـرنـّا
الشعر سبك وحبك وسلوب واتقـان=ومعنـى وقـوة شاعريـه وفـنـّا

حتى يقول

سبيع رمز الجود من عصـر بـدران=الجود هـم ربعـه وهـم لـه مغنـا
في العسر كرمانٍ وفي الحرب شجعان=وبيوتهـم فـوق الطويـلـه تبـنـا

ويقول الشاعر شباب بن فايح بن محمدالقوبع
العضياني العتيبي من قصيدة مفتخراً بجماعته :

القوبع اللي من على عصر بـدران=تاريخهم معـروف سـر وعلانـي
يوم المواجه عند حلـوات الالبـان=فك الجهامه واحمـر الـدم قانـي
يوم الملح كنـه زلازيـل بركـان=والشيـخ ينخـى طايليـن اليمانـي
شيخ البقوم اللي على الكسب شفقان=مغدي سمان الهجن مثل السوانـي
خلي عشا للطير والذيـب سرحـان=ذيب الكهف يا اخذ عليه رمسانـي
من كف قرمً يحتمي تال الاضعـان=ابو عويد شـوق صـاف الثمانـي
باع وشرى في سوق رابح وخسران=فـي موقفـن للطيبيـن امتحانـي
واليوم تاريخـه للامجـاد عنـوان=اسم المكان اللـي بهـاك الزمانـي
والغزوه اللي من جراير هضيبـان=في شعر شرقن من فياض المحاني
تواجهو قومن عطيبيـن الاكـوان=ما بينهم غيـر المشـوك عوانـي
وتعارفوا والجيش للجيش قـد بـان=وتعاقبوا سو الدجـى فـي ثوانـي
وتراجعو يـم المحاجـي والاتقـان=وأمطير حمران النواظـر ذهانـي
عدَُا نظيرتهم علـى راس مزبـان=حيثً راس الرجم حـرزن امانـي
وقعدله اللـي بالمضاميـن متقـان=ما هوب في طرح الهدف مغلطاني
وخلا جليل الفخذ والسـاق شـذان=وعـدو عليـه معربيـن المجانـي
وشالوه ربعه فوق سلسات الاقـران=ودمه على شيب المحاقيـب حانـي
وبعد جبر عظمه تهيض بالالحـان=وقال العتيبي دون ربعـه رمانـي
ضارن بطرح الشيخ في كل ميدان=يثني ليـا قفـى خطـات الهدانـي
يومن قلب اللاش لوفيـه جنحـان=يزوع من بين الضلـوع الحوانـي
وغيره ومثله يوم هذيـك الازمـان=فعلـه يشيـد عامـرات المبانـي
سعفات أخذناهن قلايـع بالارسـان=وفالمنـع ردينـا سهيـل اليمانـي
غلاب شوق الترف ميـال الاردان=وربعه مطير اللي تروي السوانـي
وكلام عامر قـد سجـل بديـوان=في كامل القصه بشـرح المعانـي
وفهيـد يبنـي للعناويـن نيشـان=يقول ابن سرحان ليـش يهجانـي
قلت الصحيح وكل علمن ببرهـان=قولن عليـه مـن الدلايـل بيانـي

ويقول الشاعر الشيخ / محمد بن زيدالفغم من
شيوخ مطير يقول مفتخرا بقبيلته :

يا ماحلا الفنجال من قـدم الأذان=في ربعةٍ كـل النشامـا تجيهـا
في ربعةٍ يلقابهـا كـل ظرمـان=فنجـال بـنٍ حمستـه مشتهيهـا
في ربعةٍ فيها بني عم وإخـوان=وسوالفٍ عن كل زيف تحميهـا
في خايـعٍ مختلفـةٍ فيهـا الأوان=أرضه بكور ولاحدٍ طـب فيهـا
حامينها علوا عن فـلان وفـلان=علوا هل الـرده إطـوالٍ يديهـا
حنا هل الصمان من عصر بدران=ياما قصرنا إيديـن نـاسٍ تبيهـا
حامينها يوم الحرايب والأكـوان=بين أربع السلفـان محـدٍ يجيهـا

ويقول شاعر حربي مفتخراً بقبيلته :

قلتها وأنـا سليـل اللـي يقصـون الوريـد=من نواهـم بالرديـة يقطعونـه مـن نمـاه
من عصر بدران ناقف ما عن الواجب نحيد=من وفاء يلقى الوفا ومن جن نطحن له دواه
من بني عمر الرجال اللـي يفلـون الحديـد=ساسهم في حرب حرب مطوعة روس الطغاه

اما الشاعر الدندان الرجبانيالدوسري فيقول مادحاً المخاريم
بعد معركتهم مع الشيابين على الهضب
والضيرين جنوب غرب نجد :

راكب اللي ما بعد دوروا فيهـا الحليـب=لا اوحت اللعّاب ترمـح سمـارة ظلهـا
نصها اللي يفرقون الحبيب من الحبيـب=لابـةٍ لطـم المعاديـن عـاداتٍ لهـا
دارهم من عصر بدران لا الجد القريـب=دونها صلف أملح الدرج مـازون لهـا
مشت الهضب المسمى عوى له كل ذيب=مخلبك ياللـي تبـي منـه حيـد خلهـا
لاعوى ذيب من الهضب لج ألفين ذيـب=كلبوهـا هضبهـا ورث جـدان لـهـا
كحلها البارود والصلف والراي الصليب=والسلال الخضر يانا فـدا مـن شلهـا
سعد عيني فعلكـم ياموطيـة الحريـب=يارجال الحرب ياهـل المراجـل كلهـا
إلبسوا ثوب النقاء لا ارتفع صوت النديب=والحبال اللـي عقـد روسهـا بيحلهـا

ويقول الشاعر عويض بن مصلح بن
شدادالميموني من مطير
رداً على أحد شعراء العبادل من مطير :

قال الذي سوا عذيات الألحـان=مثايل مثل الذهـب بالبضايـع
يسعى بها قلبن من العام وجلان=ويعطي على زلة عدوه طمايع

حتى يقول

حنا بني (عباد) من عصر بدران=واصولنا عند (القنينـي) ودايـع
أنتم لنا صيغة مناكـب وجنحـان=وحنا لكم سلّـت سيوفـن بتايـع
إنشد العربـان ولا أنـت خبـلان=كأنك عجوزن من حساب الربايع
خليت أخوك بوسط حلوات الألبان=ينخاك وأنته هاربـن مـا ترايـع
لين إذبحوه بوسطها ذبح حقـران=إنحشـت بالبـارود دون الفزايـع
ويوم إفزعوا ميمون ذربين الأيمان=الـذود ردّ وردّ وسطـه قلايـع

ويقول الشاعر عبد الرحمن بن غصين من
الرجبان الدواسر
من قصيدة طويلة يمدح بها قبائل
الدواسرويخص الوداعين بالتاردة :

والى جيت تلقا قدمها لاد بن ودعـان=هشينٍ كرمان على العسـر وجزالـي
وتراهم هل الطولات من عصر بدران=هل التاردة غصب على كـل عيالـي

اما الشاعر المشهور سحلي العوايرحمه الله
فيقول مادحاً
الشيخ / سلطان بن عبد الرحمن الدويش من
أمراء قبيلةمطير :

قم شغل الموتر نبـا يـم سلطـان=الشيخ كسـاب الثنـاء والحميـدي
حر”ليـا منـة تنهـض بجنحـان=يضرب غلط في مخلبٍ من حديدي
وشهو على اجله يوم سموه سلطان=سمى على سلطان عقب الحميـدي
متكفلين مطير من عصر بـدران=من خلقت الدنياء ليو م الوعيـدي

ويقول ابن مقرن الودعاني من أهلالقرينه :

ساروا حماة البير ناتبهـم عريـب=من عصر ابن بدران روس أصلابنا

ويقول الفارس شيبان بن قويد :

من بعد بدران لاحد الممات=يشايخين في جميع الدوسريه

ويقول الشاعر عبدالله بن حميرالرجباني الدوسري

راثياً الامير فيحان بن خلف بن قويد :

ابوك ماخليت ياموت فيحـان=الي ورا وادي الدواسر يحامي

حتى يقول

وادي الدواسر من على عصر بدران=يوم الجهل قـدام عصـر الكمامـي

وقال الشاعر محمد بن عيد العصيمي العتيبي
مادحًا آل راشد جيران الدوشان من مطير
الذين حصل بإنتسابهم للهواجرخلاف بينهم
وبين بعض بني هاجر :

من جو له الراشد بني عم وإخوان=يرقى بروس مشلغفات الهضابـي
ما يستوي مدحٍ على غير وكدان=واللي مكذبنـي يعقّـب جوابـي
و إن جا نهارٍ فيه عجٍ ودخـان=خيالهم في المعركة مـا يهابـي
عاداتهم تفتـك حلـوات الألبـان=لا ثار عج الخيل مثل الضبابـي
ذولا بني هاجر على عصر بدران=قولٍ صحيح موقـعٍ بالكتابـي

ويقول الشاعر فالح الحبينى العازميفى أوائل
القرن العشرين مدافعاً عن إمارة العوازم
حين هجاهم الشاعر لملوم العجمي :

لملوم يجحدنا ويجحد شيوخنـا=وشيوخنا من عصر ابن بدرانى

ويقول الشاعر ثواب بن معاصب المندهه
مادحاً قبيلته بني عزيز من مطير
ومحدداً ديارهم في الحجاز :

ياقلب حين دبرة منش الأمـزان=صبرك على فرقاه بأجر وبريره
اقول في بعض التفاكير غلطان=ادله وسج مع الوجيـه النويـره

إلى قوله

المندهه شيخن ليا قاد الأضعان=تمشي على دربه جموع كثيره

حتى يقول

باسم العزيزي من على عصر بدران=والجد وايل مـن حـرار الجزيـره
هذا الكلام الصح يـاذرب الايمـان=ان كان تجهل عن مقـر العشيـره

ومن قصيدة للشاعر ساير بن نايفالحبيل يمدح
فيها عيد العليبي وقبيلته حرب :

يابو حمد وأن جيت عيـد العليبـي=بلّغ سلامـي للعديـم ابـو راكـان
من رووس حرب امنزحين الحريبي=ألي لهم صولات في ماض الازمان
وسهومهم وقت الملاقـا تصيبـيب=السيف ولا الرمـح ولا ام نيشـان
وليـا تعلـو مبعـدات الهذيـبـي=يفـرح بهـم ذود تقفـوه قومـان

حتى قوله

اخذ الكـلام اللـي يقـول العتيبـي=ولا قالها والله من شـان غرضـان
أمجّد الطيـب ولا اهفـي نصيبـي=والناس تعرف من على عصر بدران

وللشاعر غازي بن دخيل الله بن عون الرويس
العتيبي يمدح السبعان مشيراً لفعلهم بمعركة السبيّـه :

مسكانهم جميع في ماضي الأزمـان=بيـن النفـود وظلعهـا والشعيبيـن
من غرب حد ديارهم خرص وظعان=ويحدّها من شـرق دار القحاطيـن
حادين عنها الناس من عصر بدران=وراسين ولطلّابـة الديـن مرسيـن

أليس أستشهاد هؤلاء الشعراء من غيرقبائل الدواسر أو غيرهم ممن لم يسعني الوقت لجمع
قصائدهم التي استشهدوا بها دلالة أكيدة على عظم هذا الزعيم وعظم عصره سواء كان بدران
أو أبن بدران وأن كنت أعتقد أن المقصود الأمير عامر بن زياد بن بدران .

===========
بقلم الأستاذ / عبداللة الحنيحن البدراني

جمعه وكتبه ونقله لمجالس البدارين
ناصر الربيعة البدراني
” استغفر الله لي ولوالدي وللمسلمين
والمسلمات المؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات “